شهد هذا العام نقص شديد في ألعاب البقاء عبر نظام Early Access  لكن هناك واحدة يبدو أنها ستكون ممتعة ومسلية للغاية

“لعبة بادية”

واحد من الأشياء التي تجعل من “بادية” لعبة مسلية هو أنه تم تصميمها عبر ستوديو “سيمافور” والموجود بالعاصمة السعودية الرياض. ليس هذا فحسب بل إن اللعبة أيضا تحدث في الشرق الأوسط وتحديدا في شبه الجزيرة العربية.

ألعاب قتالية

في البداية سيكون هناك جمال وخيول وطائرات أيضا لأن المفترض أن اللعبة تحدث في أعقاب الحرب العالمية الأولى.

لعبة بادية هي لعبة صراع البقاء في عالم مفتوح لا نهائي

هكذا كان تقديم اللعبة في الإعلان التشويقي الأول لها.

عالم مفتوح لا نهائي حيث السلب والنهب والحرف المختلفة والتجارة. على الرغم من أن اللعبة تحدث في البادية إلا أن البيئة أيضا ستحتوي على بعض نقاط المتعة مثل القواعد العسكرية والمعسكرات والآثار القديمة وسيظهر أيضا المحيط الواسع. يمكنك حتى أن تقوم بتصميم وبناء سفينتك الخاصة والتوجه إلى البحر والإبحار بين الجزر المختلفة وحتى الغوص في أعماق البحر.

 

 

اللعبة ستكون متاحة على نظام Early Access  (عبارة عن نظام يسمح لمطوّر اللعبة أن يقوم بإطلاق لعبته وهي لم تكتمل بعد، بحيث يقوم اللاعبون بشرائها وتجربتها. بعد انتهاء اللعبة يقوم المطوّر بإطلاق لعبته بشكل كامل ونهائي للاعبين) في هذا الصيف باللغة العربية والإنجليزية. ستدخل اللعبة عبر نظام بإمكانية اللعب بلاعب واحد فقط وسيتم إضافة إمكانية اللعب بأكثر من لاعب بعد ذلك.

لمزيد من المعلومات الداخلية يمكنك زيارة موقع اللعبة الرسمي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *