لعبة Overwatch هي من ألعاب الفيديو التي لا تمتلك أي قصة في الواقع، لكننا نتغاضى عن ذلك برحابة صدر لأن اللعبة ممتعة جدا. مثلا عندما تلعب تلك اللعبة تجد نفسك فقط تقتل شخص يشبهك بينما تقود سيارة “ليموزين” إلى نقطة نائية، أو تجد شخصيتك الطيبة تقاتل بجوار شخصية شريرة همجية بدون سبب محدد. إذن على كل الأصعدة لعبة لا تمتلك أي قصة.

لكن مستقبل الحكاية في لعبةOverwatch أصبح الشغل الشاغل لدى الجميع. إذا استدعينا بدايات اللعبة حيث بدأت بغوريلا صغيرة تحت تأثير وإلهام فكرة عالم أفضل وحيث يتم استدعاء فريق من الأبطال الطيبين لمواجهة شخصية شريرة. حينما تم توجيه سؤال لمطور اللعبة “جيف شامبرلين” عن ماهية الزخم القصصي المطلوب لاستمرار الأحداث في قصة لعبة Overwatch.

                                                                   ألعاب الفيديو

قال ” نعلم جيدا أننا نحتاج لخلق المزيد من القصص لكي نتمكن من التحدث عن كل الشخصيات في اللعبة قدر المستطاع ونعتقد أن مجرد عمل بعض المشاهد السينمائية وفقط لن يكون كافيا. لذلك منذ ذلك الحين بدأنا في التفكير حول بعض الخيارات المختلفة وتوصلنا تقريبا إلى فكرة عمل سلسلة من القصص القصيرة تصلح لكل إصدار من اللعبة ولن نضطر حينها للعودة للوراء مجددا”.

كانت الإصدارات الأولى من لعبة Overwatch قد أرست بوضوح الفكرة العامة للعبة لكن بالنسبة للقصص الجديدة التي تزامنت مع إصدار شخصيات جديدة مثل “سومبرا” والتي كانت بمثابة شخصيات بسيطة موجودة خارج القصة الرئيسية.

وأضاف “شامبرلين” أن “بليزارد” (الشركة المنتجة للعبة Overwatch ) لا تضع قيود كثيرة حول القصص التي تسعى لحكيها في اللعبة”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *