مستقبل قصة لعبة Overwatch

لعبة Overwatch هي من ألعاب الفيديو التي لا تمتلك أي قصة في الواقع، لكننا نتغاضى عن ذلك برحابة صدر لأن اللعبة ممتعة جدا. مثلا عندما تلعب تلك اللعبة تجد نفسك فقط تقتل شخص يشبهك بينما تقود سيارة “ليموزين” إلى نقطة نائية، أو تجد شخصيتك الطيبة تقاتل بجوار شخصية شريرة همجية بدون سبب محدد. إذن على كل الأصعدة لعبة لا تمتلك أي قصة.

لكن مستقبل الحكاية في لعبةOverwatch أصبح الشغل الشاغل لدى الجميع. إذا استدعينا بدايات اللعبة حيث بدأت بغوريلا صغيرة تحت تأثير وإلهام فكرة عالم أفضل وحيث يتم استدعاء فريق من الأبطال الطيبين لمواجهة شخصية شريرة. حينما تم توجيه سؤال لمطور اللعبة “جيف شامبرلين” عن ماهية الزخم القصصي المطلوب لاستمرار الأحداث في قصة لعبة Overwatch.

                                                                   ألعاب الفيديو

قال ” نعلم جيدا أننا نحتاج لخلق المزيد من القصص لكي نتمكن من التحدث عن كل الشخصيات في اللعبة قدر المستطاع ونعتقد أن مجرد عمل بعض المشاهد السينمائية وفقط لن يكون كافيا. لذلك منذ ذلك الحين بدأنا في التفكير حول بعض الخيارات المختلفة وتوصلنا تقريبا إلى فكرة عمل سلسلة من القصص القصيرة تصلح لكل إصدار من اللعبة ولن نضطر حينها للعودة للوراء مجددا”.

كانت الإصدارات الأولى من لعبة Overwatch قد أرست بوضوح الفكرة العامة للعبة لكن بالنسبة للقصص الجديدة التي تزامنت مع إصدار شخصيات جديدة مثل “سومبرا” والتي كانت بمثابة شخصيات بسيطة موجودة خارج القصة الرئيسية.

وأضاف “شامبرلين” أن “بليزارد” (الشركة المنتجة للعبة Overwatch ) لا تضع قيود كثيرة حول القصص التي تسعى لحكيها في اللعبة”.

إطلاق منفذ ألعاب جديد ف الشرق الأوسط

قررت مجموعة من الشركات إطلاق “اتحاد الألعاب في الشرق الأوسط” وهو عبارة عن دائرة ألعاب فيديو تنافسية من المخطط لها أن تتسمح للاعبين في منطقة الشرق الأوسط باختبار وشحذ مهاراتهم في مجال الألعاب وتطويرها من خلال إقامة مسابقات وفعاليات تنافسية مباشرة على الإنترنت.

ألعاب الفيديو

يقول ” عبيدلي عبيدلي” رئيس مجموعة T.I.G  القابضة “نحن في غاية الفخر لكوننا أول منصة ألعاب ومسابقة تنافسية معربة في العالم بالتشارك مع شريك قوي مثل اتحاد الألعاب الأوروبي. وأضاف “عبيدلي” “نتشارك نحن واتحاد الألعاب الأوروبي في رؤية واحدة واضحة لتوفير وسائل الترفيه والتسلية عبر جميع دول المنطقة وإحضارها إلى جيل الألفية عن طريق توفير ماركات ألعاب إقليمية ودولية بارزة، وأهم من ذلك كله تمكين العديد من الشباب في المنطقة للعمل على ألعابهم الخاصة وعلى تطوير الألعاب ليتمكنوا من المشاركة في هذه الصناعة التي تنمو بسرعة كبيرة في جميع أنحاء العالم وطبعا في الشرق الأوسط بشكل أساسي ومسلم به. بما أننا مجموعة استثمارية في مجال التكنولوجيا، نسعى أن نكون نموذج وجزء من هذا التغيير.

يسعى “الآتحاد الألعاب في الشرق الأوسط” إلى عقد مسابقات ألعاب تنافسية أونلاين وفعاليات عبر العديد من المدن في المنطقة. الموقع الرسمي للاتحاد متاح الآن ويسمح لك بالدخول وتسجيل فريقك في عدد من مسابقات الألعاب مثل Overwatch, Hearthstone, League of Legends, and Call of Duty: Infinite Warfare.

المنصة متاحة باللغة العربية والإنجليزية مع إمكانية إضافة اللغة الفرنسية في المستقبل.

الإعلان عن أول كوميك كون في السعودية

لأول مرة في تاريخ المملكة العربية السعودية يتم الإعلان عن إقامة كوميك كون في مدينة “جدة” بين السادس عشر والثامن عشر من فبراير.

طبقا لجريدة “عرب نيوز” سيتضمن المهرجان كل ما يمكن أن تتوقعه من “كوميك كون” سواء من القصص المصورة والانمي والبوب أرت وألعاب الفيديو وعروض الكوسبلاي والكتب وغيرها. يظهر شعار المهرجان رجل يمزق ثوبه ليظهر شخصية البطل الخارق بداخله.

                                                                                           الإبداع

كوميك كون السعودية والذي يعتبر أحدث كوميك كون عالميا على مستوى الانتشار من تنظيم شركة “تايم” للترفيه وتحت دعم ورعاية الهيئة العامة للترفيه والمسئولة عن الاشراف على النشاطات والأحداث في المملكة العربية السعودية.

 

من جانبه صرح “عبادة عوض” المدير التنفيذي لشركة “تايم” أن “هناك العديد من الدعوات في المملكة لإقامة مثل تلك الأحداث والتي يسافر من أجلها عشرات الألاف من السعوديين لحضورها في مختلف دول العالم.

شهد المهرجان ازدحاما وحضورا كبيرا من جانب الشباب السعودي الذي فرح كثيرا بمثل هذا الحدث.

تقول “فاطمة محمد حسين” والتي حضرا إلى فعالية أول “كوميك كون” في السعودية وهي ترتدي ملابس “المرأة الوطوط” ” في اللحظة التي دخلت فيها إلى المكان” لم أستطع أن أصدق أبدا أن هذا يحدث في السعودية، هذه خطوة كبيرة للملكة للقيام بشيء مثل ذلك”.

فاطمة كانت واحدة من ضمن شباب وفتيات سعوديات توجهوا إلى مدينة جدة الساحلية للاحتفال بثقافة البوب والقصص المصورة وألعاب الفيديو في الفترة من السادس عشر وحتى الثامن عشر من فبراير.